“مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُۥ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا”

شهد التاريخ الإسلامي خاصةً والإنساني عامةً بطولات ومواقف عظيمة لرجالٍ أقل ما يقال عنهم أساطير وعظماء، رجالٌ ساندوا رسول الله عليه وسلم وجاهدوا في سبيل الله وفي سبيل نصرة دينه، رجالٌ عاهدوا الله وعقدوا العزم وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل نصرة الرسالة الإسلامية، رجالٌ امتلأت قلوبهم بحب الله ورسوله ودينه فانعكس ذلك على قوة شخصيتهم ونفسيتهم فكانوا لا يهابون لا جيوش ولا ملوك، ويندفعون للموت دون مخافة أو تردد.

مدرسة الصحابة
مدرسة الصحابة

عمر بن الخطاب

كان سيدنا عمر من الرجال الأشداء في الجاهلية يملك عقلاً راجحاً حيث كان يفصل في الخصام بين قريش والقبائل الأخرى، تعلم ركوب الخيل والمصارعة وأنواع الشعر وأنساب القبائل وكان يعمل بالتجارة بين الشام واليمن.

جاء إسلامه ببركة دعاء الرسول له حيث كان يدعو عليه الصلاة والسلام ويقول: “اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين” وكان يقصد عمر بن الخطاب وعمر بن هشام أبو جهل، حيث أسلم عند سماعه لسورة طه في منزل أخته عندما ذهب ليقتلها بسبب إسلامها فخرج من عندها مسلماً.

لقبه الرسول عليه الصلاة والسلام بالفاروق لأنه كان شديد الحزم في فصله بين الحق والباطل.

كان لإسلامه رضي الله عنه تأثيراً بالغاً في نفوس المسلمين حيث ازدادوا قوة لا يستهان بها، كان يشارك بنفسه وماله في جميع الغزوات التي شهدها بعد إسلامه بدر والخندق والحديبية وغيرها من الغزوات.

مواقف سيدنا عمر وحكمته قبل وبعد خلافته:

 كان رضي الله من اقترح على رسول الله عليه الصلاة والسلام أن يجعل حجاب بين نساء النبي وباقي الناس الذين يدخلون إلى بين النبي لاستفتائه في بعض الأمور.

وكانت له مواقف في حقن الدماء بين المسلمين والديانات الأخرى عندما تم فتح فلسطين وضمها إلى الخلافة فذهب إلى زيارة كنيسة القيامة وأعطى الأمان للنصارى ما لم يتعدوا على حدود المسلمين وعندما حان وقت الصلاة صلى خارج الكنيسة خوفاً من أن يتخذ المسلمين لكنيسة القيامة مسجداً ويعتدوا على حرية وحدود النصارى في كنيستهم.

وقد ظهرت حكمته عندما خرج غازياً لبلاد الشام و وصله خبر انتشار مرض الطاعون فيها فآثر العودة على الدخول إليها وتجنب إصابة أي فرد من الجيش بالمرض.

عمر الخليفة

تولى سيدنا عمر الخلافة بعد وفاة سيدنا أبو بكر ولقب وقتها بأمير المؤمنين وقد شهدت خلافته توسعاً كبيراً للدولة الإسلامية فقد قضى على الإمبراطورية الرومانية والفارسية حيث كان يعتمد على الشورى بين المسلمين في أمور الفتوحات والغزو ويستأنس بآرائهم,  وكان أول من أوجد القضاء ونتيجة الفتوحات الكبيرة التي شهدتها الدولة الإسلامية فقد عين على كل منطقة والٍ ينوب عنه في إدارة أمور المنطقة ويتابع شؤون الرعية فيها ، ومن منا لم يسمع عن خروج سيدنا عمر في الليل ليرعى الناس ويتفقد احوالهم ويفتح لهم أبواب بيته ويسمع شكواهم فترى الصغير والكبير والنساء يدخلن دون أن يحجبهم حارس أو وزير ليخبروه عن مظالمهم. وعر عنه المساواة بين الناس ومنع الولاة من ظلم الرعية فيوجه مقولته المشهورة لعمرو بن العاص “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم أحرارا” بعد أن ضرب ابن عمر الشاب الذي سبقه في الخيل .

 ازدهرت الدولة الإسلامية في عهد عمر بن الخطاب  وأصبح المال فيها وفير مما جعله يقوم بإنشاء بيت مال المسلمين وإنشاء الدواوين لتدوين كل ما يتعلق بأموال الدولة وتنظيم طريقة صرفها وتوزيعها للحفاظ على أموال المسلمين من الضياع أو السرقة.

عثمان بن عفان

كان يكنى رضي الله عنه بذي النورين لأنه تزوج بابنة رسول الله عليه والسلام السيدة رقية وبعد وفاتها تزوج بأختها السيدة أم كلثوم.

دخل سيدنا عثمان إلى الإسلام في بداية الدعوة حيث أسلم وهو في الثلاثين من عمره، كان يتصف بحبه للعلم فقد كان من الصحابة الذين اجتهدوا في دراسة القرآن الكريم والفقه الإسلامي وكان حريصاً على ملازمة الرسول صلى الله عليه وسلم لينهل منه بقدر ما يستطيع فقد وردت عنه أحاديث كثيرة عن الرسول.

مواقف عثمان بن عفان في الإسلام:

اشترى بئر رومة في المدينة من رجل يهودي ووهبه صدقة للمسلمين وقد ساهم مع باقي المسلمين في تجهيز جيش العسرة حيث قام لوحده بتجهيز ثلث الجيش، من بعير وفرس ومال وقال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: ما ضرَّ عثمانَ ما عَمِلَ بعدَ اليومِ وقد كان رضي الله عنه يسعى إلى إعتاق ما يستطيع من الرقاب.

شهد سيدنا عثمان جميع الغزوات مع الرسول عليه الصلاة والسلام إلا غزوة بدر بأمر من الرسول بسبب مرض زوجته السيدة رقية.

عثمان الخليفة

كان سيدنا عثمان ثالث الخلفاء الراشدين بعد سيدنا عمر تمت مبايعته بالإجماع في السنة الرابعة والعشرين للهجرة، وقد قام بإنجازات عديدة في فترة خلافته حيث قام بأمر زيد بن ثابت بنسخ القرآن الكريم إلى عدة نسخ وإرسالها إلى المناطق التي أصبحت تابعة للدولة الإسلامية حتى ينتشر القرآن في جميع البقاع الإسلامية, وقام ببناء العديد من المساجد بالإضافة إلى توسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي بعد ما أصبح يكتظ بالناس ويضيق عليهم في الصلوات فاشترى أرضاً بجواره و ضمها للمسجد النبوي، وشهدت خلافته أيضاً فتوحات كبيرة وضم بلاد جديدة إلى الخلافة الإسلامية مثل أرمينيا وقبرص وأجزاء من أفريقيا، وقد أنشئ في خلافته أول أسطول بحري إسلامي ليساعدهم في الفتوحات والغزوات للبلاد البعيدة ولحماية سواحلهم ضد غزوات الأعداء.

سيدنا عمر وعثمان من الأمثلة القليلة التي خرجت من مدرسة صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام، مدرسة أخرجت أفضل النماذج البشرية وأعظم قادتها، رجال يشهد لهم العالم أجمع بقوة إيمانهم وثباتهم وولائهم لله والرسول والدين الإسلامي وحملوا رايات التوحيد وتخليص البشرية من أدران الشرك والجهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *